الرئيسية | حوارات | اطفال الحجارة

اطفال الحجارة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اطفال الحجارة

 





هذا الصغير الذي لم يبلغ الحــــــــلما                        ولم يكلف بفرض – هب واقـــــــــــــــــتحما

رأى الشياطين بألسواط تنهشـــــــكم                         فلم يقف واجما للشر ، بل رجــــــــــــــــــما

وكلك خلف درع الذل مخـــــــــتبئ                          من نصف قرن يلوك الشجب والكــــــــــلما

هذا الصغيرالذي اورثتموه أســــــــى                        فما رأى متعة في العيش او طـــــــــــــعما

بل عاش في قبضة الإذلال منذ رأى                         نور الحياة،وفي السياط نـــــــــــــــــــــــما

هو الذي هب ملء الكون منتفضا                           يمــــزق الذل ، والأغلال..والعلـــــــــــــما

ويقذف الرعب في قلب المدى بحصى                     كأنما قد رمى بالموت حين رمـــــــــــــــى

كأن احجاره السجيل قد عــــــصفت                        بجند أبرهة إذ داهم الحرمــــــــــــــــــــــــا

أحجاره من ثرى أجـداده  انتفضت                          كيما تكون له جندا إذا هجمـــــــــــــــــــــا

يكبر الله لا يخشى الرصاص ومن                           يكبر الله لا يخشى إذا عــــــــــــــــــــــزما  

يمضي إلى الموت في خطو المشوق كما                  يمضي الصغار للهو أو لرجم دمـــــــــى

ظن الغزاة بأن النصر مكتمل                                 فحطم الحجر الأوهام والحلمــــــــــــــــــا

إني أرى السيل قد لاحت بوادره                              فهل تكون غثاء والصــــــــــــــــغار دما     

من ظل يحجم والأطفال مقدمة                               ليقرعن الليالي ستة ندمـــــــــــــــــــــــــا           

الإشتراك في تعليقات نظام RSS التعليقات (0 منشور)

المجموع: | عرض:

أضف تعليقك